السبت، 4 مايو 2019

Library of Heaven’s Path 05-10 الفصول مترجمة

mrx37583 السبت، 4 مايو 2019
5 - السيدة الشابة

"هل سمعت؟ المعلم تساو شيونغ قد تنافس مع المعلم الحاصل على المرتبة الاخيرة في الأكاديمية ، المعلم شانغ شوان! "

"تنافسوا؟ اذن، المعلم شانغ شوان قد خسر بالتأكيد؟ "

"بشكل غير متوقع، لم يكن الامر كذلك. فاز المعلم شانغ شوان ! توجيهاته لطالب قد زادت قوة هذا الاخير ضعفين"

"زيادة بمقدار ضعفين؟ في أول توجيه له؟ حتى المعلم لو شون لن يكون قادر على القيام بذلك! هل هذا حقيقي؟"

"الكثير من الناس شاهدو ذلك باعينهم، فكيف يمكن أن لا يكون حقيقيا؟"

......

أولئك الذين شهدوا المنافسة في المقصف كانوا يناقشون هذا الامر بحماس.

"من أجل زيادة قوة الطالب بمقدار ضغفين في اول توجيه له ؟" "هذا بالتأكيد مجرد ضربة الحظ!"

مدينة بايو كانت ثالث أكبر مدينة في مملكة تيانشوان وكانت 'شاو يو' ابنة لورد المدينة. فمنذ شبابها، كان تعليمها من الدرجة الأولى .دوافعها للقدوم إلى أكاديمية هونغتيان كان لكي تقبل عند لو شون كطالبة عنده.

ومع ذلك، فهي لم تتوقع أن تسمع أن لو شون سيكون أقل شأنا من شانغ شوان قبل ان تجده حتى. وبطبيعة الحال، هي لم تصدق مثل هذه الشائعات.
"حظ؟ أنا لا أعتقد أنه الحظ. tبعد كل شيء، هذا زيادة بضعفين ! الحظ وحده لن يقدر على ذلك! "طالب يجلس قريبا منها رد عليها.

"أنت تعتقد أنه ليس حظا؟ هل تظن أنني لا أعرف المعلم شانغ شوان. هو الذي سجل صفر في امتحان تاهيل للمعلمين و كاد ان يطرد تقريبا ! ما الذي تعتقد أن مثل هذا الرجل سيملك من القدرات؟ إذا كنت لا تصدق كلماتي، يمكنني فضحه هنا والآن! "

لدى شاو يو شخصية غير صبورة رافقتها منذ الشباب. عندما سمعت شخص يثني على أسوأ معلم في الأكاديمية، صرخت عليه في الفور.

"حسنا ! نريد أيضا أن نعرف ما إذا كانت الشائعات عن المعلم صحيحة ! "

في تلك اللحظة، وقف طالبتان.

خرج ثلاثهم من المقصف وبعد أن سألوا في الجوار، وجدوا الفصل الدراسي لشانغ شوان. دفعو الباب ليفتح، وساروا للداخل.

"أنت المعلم شانغ شوان ؟"

وهم يسيرون في الفصل ، رأوا شابا يجلس على مقعد المعلم و يبتسم بحماقة وحده. بعد النظر اليه, لا يبدو وكأنه معلم مثير للإعجاب. في الواقع، بدأوا يشعرون بعدم الارتياح.

"هذا أنا!"

بعد أن لاحظ دخول عدد قليل من الطلاب، وقف شانغ شوان من تحليل مكتبة مسار السماء ثم توجه بالنظر اليهم.

"لقد سمعنا أنك قد فزت في التحدي ضد المعلم ساو شيونغ ,والطالب الذي وجهته قد ازدادت قوته بمقدار ضعفين ". قالت شاو يو مع نبرة عدم تصديق. "جيد. أود منك أن توجهني ، لاعرف ان كنت قادرا على زيادة قوتي ضعفين انا ايضا ! "

"لست متفرغا!"

شانغ شوان لوح لهم ليذهبو بعيدا.

المعلمون لديهم كبريائهم كمدرسين. هم ليسوا فناني أداء يعرضون قدراتهم حسب رغبة الجمهور, كيف يمكنهم توجيه النصائح متى اراد الاخرون ذلك؟

'وبالاضافة الى ذلك، ماذا عن تصرفكم هذا؟ ليس الامر و كانني مدين لكم بشيء'.

"لست متفرغا؟ الست كسلانا جدا الآن؟ "شاو يو يرأت أن الطرف الآخر يحاول طردها بعيدا. ضغطت على أسنانها بغضب.

قالت لصديقاتها إنها ستأتي وتفضحه، ولكن الآن، يتم طردها من دون الحصول على لمحة عن قدراته. شعرت شاو يو بالحرج.

"يجب علي تسجيل طلاب جدد تحتي. ليس لدي الوقت لاضيع وقتي مع فتاة صغيرة متغطرسة! "قال شانغ شوان بهدوء.

"أنت ..." كانت شاو يو غاضبة جدا حتى ان عيونها الجميلة دارت حولها.

كانت ابنة لورد المدينة، ناهيك عن أن لها مظهر جيد . بغض النظر عن المكان الذي تذهبت إليه، ينظر لها الناس بنظرات الإعجاب. ومع ذلك، هذا الشخص لم يرفض طلبها فحسب، بل انه قال انها تعبث في الانحاء ايضا. يا له من كريه!

حتى لو كان معلما، كان هذا لا يغتفر!

"ماذا يجب أن نفعله لك لتوجهنا؟" سالت شاو يو و هي تضغط على اسنانها.

"اعترفي بي كمعلم لك!" أجاب شانغ شوان بهدوء، وهو ينظر الى شاو يو بتعبير غريب.

رؤية كيف ان الطرف الآخر ينظر إليها كما لو أنها حمقاء،شاو يو اعقبت، "حسنا، أنا سوف اعترف بك كمعلمي . مع ذلك ... إذا كنت ستعلمني اي هراء، انا سوف افضح أكاذيبك! "

"شاو يو!"

"لا يمكنك! إذا اصبحت طالبة لديه ، فلن تكوني قادرة على ان تصبحي تلميذة المعلم لو شون ... "

صديقتاها اللواتي جئن معها كاد ان يغمى عليهما بعد سماعها تقبل طلبه. حاولوا على الفور إقناعها بالعدول عن الامر.

بعد سماع كلمات صديقتيها، ترددت شاو يو.

كانت على علم بقواعد المدرسة. بعد أن تصبح طالبتا لاي معلم، إذا أراد الطالب التسجيل لدى معلم آخر، فعليها أن تنسحب أولا من دروس معلمها الحالي. ومع ذلك، إذا فعلوا ذلك، فإن المعلم الآخرقد يرفض الطالب. ناهيك عن معلم في مثل شعبية لو شون.//"ليس لديك الشجاعة؟ إذا كنت لا تجرؤين، غادري بسرعة. لا تعيقي اشغالي في تسجيل طلاب جدد! "شانغ شوان لوح لها كي تغادر.

"من قال أنه ليس لدي الشجاعة؟"

كانت مترددة ولكن عند سماع كلمات شانغ شوان، انفجرت شاو يو على الفور. وجهها تجهم ,عقدت حاجبها ثم قالت "أنا سوف اعترف بك كمعلم لي الان! دعنا نبدا في اجراءات توثيق علاقتنا! "

"تصرفاتك سيئة للغاية. حتى اذا كنت تريدين مني ان اصبح معلمك ، فأنا لا أريد أن أقبل بك! "شانغ شوان لوح لها كي تذهب بعيدا مرة أخرى.

من الطبيعي الرغبة في تسجيل طلاب مطيعين تحته ، تماما مثل وانغ ينغ . ومع ذلك، يبدو أن الطالبة امامه تبدو كرصاصة تنتطر من يضغط على الزناد لتطلق العنان لغضبها . حتى لو كان يفتقر إلى طلاب، فانه غير مستعد لقبولها .

"أنت…"

لم تكن تتوقع أنه عندما اختارت أن تعترف به كمعلم لها، مازال يرفض قبولها. شاو يو احست بالنيران تشتعل داخلها .

جاءت هنا خصيصا لفضحه . إذا كانت ستتراجع الان,الن تسقط في فخه؟

ربما، كان هذا الشخص يحاول عمدا طردها بعيدا، كهذا حتى لا تفضح حيله.

كانت مصرة على عدم السماح للأشياء ان تسير بالطريقة التي يريد!

'همف، انا سوف أعترف باخطائي أولا ثم. بعد ذلك ساكشف وجهك الحقيقي، انتظر لترى كيف سأحشرك في الزاوية بعد ذلك'

بالتفكير بالامر، شاو يو قمعت الغضب في قلبها. ابتسمت بخفة كاشفة عن أسنانها البيضاء، "معلم، لا تغضب. لم اظهر لك اي احترام! أنا أتمنى مخلصة أن اصبح طالبة لديك، هل لك أن تقبلني! "

"هكذا يكون الامر!" رؤية التغيير في موقفها، شانغ شوان اومأ برأسه. "أستطيع قبولك كطالبتي. قبل ذلك، أود منك تنظيف هذه الغرفة. لا أريد أن أرى بقعة من الغبار هنا. أيضا، ساعديني في تنظيم المنطقة خارج الحمام . افركي المرحاض حتى يصبح نظيفا. بعد ذلك، بعد ان اتحقق من عملك. إذا أنا رضيت، سوف أعترف بك كطالبة تحت وصايتي! "

"لا تبالغ الى هذا الحد!"

كانت شاو يو على وشك أن تجن.

من تكون هي؟ كانت ابنة لورد المدينة، ابنة نبيلة. منذ شبابها، هي لم تفعل أيا من الاعمال المنزلية من قبل، ومع ذلك هذا الشخص ارادها ان تنظف له الغرفة؟ ... تنظف الحمامات؟ وتفرك المرحاض ؟

هل هو مجنون؟

"إذا كنت لا تستطيعين القيام بهذه المهام السطحية، يمكنك المغادرة الآن. أنا لست بحاجة إلى طالبة كسولة وغير مجدية! "قال شانغ شوان.

'هيه، ايها القذر. تريد ان تلعب معي؟ لا تزال غير عديم الخبرة ا!'

"من يقول إنني عديمة الفائدة! سوف ابدا التنظيف والفرك الآن! "تشاو يو ضغطت على اسنانها. اخذت المكنسة والممسحة، و بدأت في تنظيف الغرفة.

"شاو يو، دعنا فقط ننسى هذا الامر ..."

"لا أعتقد أنه قادر حقا. هو عمدا يجعل الأمور صعبة بالنسبة لك ... "

الصديقتين الذين جاءو معها جنبا إلى جنب ،عند رؤية ان السيدة الشابة قد بدأت تنظيف المكان، اصيبو بالرعب وسرعان ما حاولو إقناعها بالعدود عن الامر.

"اذهبا و انتظاراني في خارج أولا. منذ صغري، أنا، شاو يو، لم اهزم من قبل. اليوم، لقد قررت أن اذهب كل كل الطريق لفضحه! "اعقبت شاو يو.

"هذا ..."

صديقتيها فهمتا مزاج شاو يو. بعد رؤية أنه لا يمكنهما إقناعها بالعدول عن الامر,تبادلتا النظرات في حيرة,يفكران فيما يجب عليهما فعله.
"لنبلغ كبير الخدم ياو، الم يأت هما هو ايضا, اذا علم كبير الخدم ان الشخص الذي حصل على الصفر في امتحان تاهيل المعلمين يأمر في السيدة الصغيرة بفرك المرحاض، فانه بالتأكيد سيوقفه عند حده! "

بعدالتحديق في بعضهم البعض للحظة، واحدة منهم جاءت بالحل .

بالنسبة لشخص من مكانة شاو يو، على الرغم من أنه ليس هناك أي تهديدات في الطريق إلى الأكاديمية، فانه لا زال هناك شخص جاء برفقتها. الشخص الذي رافقها كان رئيس الخدم ياو. في الوقت الحاضر، يجب ان يكون في مكان ما في الأكاديمية.

"حسنا، دعينا نبحث عنه الآن!"

دون أي تردد، هرع الاثنين للبحث في الأكاديمية.

شاو يو عنيدة تماما مثل البنات من الأسر الغنية الأخرى ، على الرغم من أنها لم تعمل الأعمال المنزلية من قبل، فإنه لم يأخذ منها الامر وقتا طويلا حتى تكيفت مع الامر بسرعة. داخل الغرفة أصبح نظيفا بالكامل. حتى خارج الحمام اصبح يلمع .

"ليس سيئا!"شانغ شوان اومأ رأسه في الارتياح.

"يجب أن تكون راضيا الآن. يمكنك أن تعترف بي كطالبة لديك و تعطيني بعض التوجيهات لتدريب مستواي، أليس كذلك؟ "

بعد الانتهاء من عملها، ضغطت على أسنانها معا "لوه لو!". وجهها اصبح مشوها و هي تمنع نفسها من لكم الرجل أمامها.

"أوه، بطاقة هويتك!"

بغض النظر عن النظرة القاتلة للطرف الآخر، ألقى شانغ شوان رمزا اليشم اليها.

بعد ان أخذت نفسا عميقا، شاو يو اسقطت قطرة من الدم عليه، لتاكيد اجراءات علاقتهما.

"معلم شانغ ، الآن وأنا طالبة لديك، يمكنك أن تعطيني بعض التوجيهات؟"

والآن بعد ان اوشكت على تحقيق هدفها، الا و هو كشف عن الوجه الحقيقي للرجل الحقير امامها، كتمت شاو يو الحماس في قلبها ثم سألت.

"اعرضي تقنية للقتال امامي أولا، حتى أستطيع تقييم أساسياتك!" اشار لها شانغ شوان.

"حسنا!"

دون أي مقدمات، شاو يو شبكت يديها معا وانحنت قبل ان تنفذ مهاراتها.

هوهوهوهوهو!

عصفت رياح بسيطة. كانت قد استعملت كل قوتها في هاته الضربة. و كأنثى ايضا كانت ضرباتها اقوى و اسرع بكثير من وانغ ينغ. بالقاء نظرة واحدة، كان واضحا أنها بذلت جهدا كبيرا في التدريبات.

وهو ينظر الى شاو يو تنفذ مهارتها، كان عقل تشانغ شوان حاليا في المكتبة. كما هو متوقع، مع هزة خفيفة، سقط كتاب من احد الرفوف.

يحمل كلمتين "تشاو يو" على الغلاف.

"تشاو يو، ابنة لورد مدينة بايو. مقاتل 1-دان جيكسي مستوى بينيكل! "

"تقنية التدريب(او البناء): مهارة العذراء لليشم الابيض الصافي!"

......

تقاط الضعف: 27 من العيوب. رقم 1، شخصيتها متقلبة وتغضب بسهولة. هذا يتعارض مع طبيعة مهارة اليشم الابيض الصافي التي تتطلب الهدوء والسلاسة، هذا جعلها غير قادرة على اخراج قوتها الكاملة. رقم 2... ,...."

وكان الكتاب تماما كما رأه سابقا. سجل كل العيوب وأوجه القصور في بناء شاو يو.

بنغ! بنغ! بنغ!

بعد لحظة قصيرة، انتهت شاو يو من روتين اللكمات. ثبتت يديها الناعمتين، استدارت ثم أرسلت ضربة في اتجاه العمود الصخري الموجود في القاعة الذي يستخدم لقياس قوة الضربات!

صدر صوت هش. ثم ظهرت مجموعة من الأرقام على العمود.

110!

"ليس سيئا، ليس سيئا!" شانغ شوان اومأ رأسه.

لتكون قادرة على تنفيذ مثل هذه القبضة القوية قبل مجيئها إلى الأكاديمية، شاو يو بالتاكيد هي ابنة لورد المدينة، و تحمل قوة غير عادية.

"حسنا، أعطني بعض التوجيهات!"

بعد تنفيذ مهارتها، لم يحمر وجهها و لم توقف تنفسها. شاو يو استدارت للنظر في اتجاه شانغ شوان.
===================================================
6 - ماذا فعلت للسيدةالنبيلة
بعد الانتهاء مما كان يجب عليها القيام به، شاو يو اصبحت على استعداد لرؤية الشخص امامها يحرج نفسه.

فجأة، جاءت فكرة إلى ذهنها ثم اظهرت كريستال التسجيل من اكمامها.

كريستال التسجيل هذ كان قادرا على تسجيل الفيديو والاصوات اينما وضع. اعتزمت استخدامه بمثابة "دليل" على هراء شانغ شوان! وبهذه الطريقة، لن يكون قادرا على كشف وجهه امام الملأ بعد ان تفضحه.

"دعنا نرى كيف سيتم اذلالك انذاك. لتعتقد أنك ند للمعلم لو شون، احلم! "

اثناء تفكيرها أنها سوف تكون قادرة على الحصول على "دليل" ضده قريبا لمعاقبته لتنفس عن غيضها، ابرقت عيون شاو يو وكانت على وشك ان تضحك بصوت عالي لولا ان امسكت نفسها . كتمت سعادتها، كانت تنتظر لترى ما الهراء الذي سيقوله الطرف الآخر ، عينان واضحتان ظهرا أمامها مباشرة.

"آه…"

شاو يو قفزت من الصدمة و تراجعت بسرعة. فقط حينها أدركت أنه كان المعلم شانغ شوان. ضعطت على اسنانها من الغضب ثم اعقبت,"ماذا تفعل؟"

"استرخي ، أنا القي نظرة فقط!" مع يده وراء ظهره، استدار حول شاو يو، هز رأسه. ثم توقف فجأة امام شاو يو مع أقل من 30cm بينهما.

امكنها أن تشعر بالدفء من جسده. احمر وجه شاو يو خجلا.فمنذ صغرها، لم يكن هناك اي رجل بمثل هذا القرب منها. قلبها بدا يضرب بسرعة. بعدها سمعت صوتا بنبرة بطيئة : "أنت مريضة!"

بسماعها لتلك الكلمات، شاو يو ثارت و كاد يغمى عليها. "أنت المريض، وعائلتك المريضة ..."

كانت على وشك ان تجن.

ما الخلل في دماغ هذا الشخص. هي نفذت مجموعة من فنون القتال لكي يشير الى مواضع الخلل فيها. بدلا من ذلك، قال هذا الشخص أنها مريضة. كيف يمكن لمثل هذا الشخص الخسيس ان يوجد في هذا العالم!

"لماذا بدأتي بالقاء الشتائم؟" قال شانغ شوان, سرعان ما فهم ان كلامه قد اسيء فهمه على انه اهانة ,ابتسم بخفة: "أنا أقول إن جسدك مريض، أنا لا اهينك!"

"أنا لست مريضة!" شاو يو ردت ببرود. "في رأيي، أنت الشخص المريض! هناك خلل ما في عقلك! "

كانت قوية مثل الثور. وكانت قبضة واحدة منها لديها قوة أكثر من 100KG . كانت واضحا جدا حقيقة ما إذا كانت مريضة أم لا.

"لا تقاطعي حديثي. هل غالبا ما تشعرين بألم غامض في نقاط الوخز وسط صدرك و تحت القفص الصدري ؟ خصوصا في الليالي التي يكتمل فيها القمر، و تهب الرياح الرطبة، تظهر بقعة حمراء خافتة على جسدك و تريدين ان ... "عند هذه النقطة، تردد شانغ شوان ، كما لو انه من الصعب ان يكمل جملته (كان سيقول كلام عيب p:) . ثم قال: "مهما تدربت، تشعرين بأن قلبك لا يريد ان يهدأ؟"

"كيف ... كيف عرفت؟"

كانت شاو يو عازمة على دحض كل كلمة يقولها الطرف الآخر على الفور, ولكن بعد سماع تلك الكلمات، تحول وجهها إلى اللون الأحمر .

ليس الامر كأن ما قاله الطرف الاخر غير صحيح، لكنه كان في حقيقة الامر ... في منتهى الصحة!

في الآونة الأخيرة أثناء التدريب، تشعر بألم خافت في وسط صدرها و تحت منطقة القفص الصدري، كانت تستطيع تحمل الامر بما ان الألم لم يكن شديدا. ولكن جوهر المشكلة هو أن ... في الليلة التي يكتمل فيها القمر، عندما تهب الرياح الباردة، فإن جسدها يتصرف بغرابة. تسيطر رغبة قوية على جسدها الذي يتحول الى اللون الاحمر. لا تقدر على كتم مشاعرها المستعرة، و تجد في نفسها الرغبة و الحنين لحضن رجل ما...

كانت مجرد سيدة صغيرة بين السادسة عشرة إلى السابعة عشرة من عمرها, ما زالت لم تفهم بعد حاجة الأجسام البشرية للعلاقات الجنسية، لذلك لم تتمكن من معرفة ما هي تلك المشاعر. كانت فقط تشعر بالحرج حول ذلك. في البداية، كانت تعتقد أنها يمكنها تحمل ذلك بينما سوف يمر عنها الامر. ومع ذلك، أصبحت هذه المشاعر أكثر عدوانية. ومع تطور جسدها و صدرها الذي اصبح حساسا أكثر فأكثر، احست بأن هذه المشاعر لن يصبح بامكانها السيطرة عليها.

في الماضي، كانت تستطيع التعامل مع الامر بالتمرن مرتين على مستواها . ولكن الآن، حتى عشر مرات لم يكن كافيا لتهدأ مشاعرها . فلم تعد تتوقف عن التدريب حتى تشرق الشمس.

وبما أن هذه القضية كانت غريبة جدا، فإنها لم تجرؤ على إخبار أحد عن الامر. حتى اقرب أصدقائها و والدها لم يكونو يعلمون!

على الرغم من كونها مسألة لا يعرف عنها أحد ... اذا كيف استطاع هذا الشخص معرفة ذلك؟

بعدما لم تعد تتحمل الامر قررت المجيء إلى الأكاديمية على أمل العثور على حل لمشكلها و لتضع لها حلا للابد.

"انا معلم. يمككني رؤية ذلك من خلال تنفيذك لروتين اللكم فقط! "رد شانغ شوان بهدوء.

بالطبع، كان من المستحيل معرفة كل ذلك من خلال ملاحظة روتين اللكم فقط. مكتبة مسار السماء كانت كنزا استثنائيا. طالما كانت تعاني من نقاط ضعف، حتى لو كانت نقاط الضعف لا علاقة لها بمهاراتها، فسيتم تسجيلها فيها.

لأنه رأى مكمن الخلل عندها ، لهذا كانت هناك نظرة استغراب على وجه شانغ شوان.

"هل هناك .....حل؟"

شاو يو شدت فكها و سألت بوجه محمر.

بعد أن كانت عازمة على فضحه ، انتهى الأمر بمعرفته لمشكلتها على الفور. جعلها الامر تشعر بالحرج.

"هناك طريقة لحلها. تعالي إلى الصف غدا، وسوف أشرحها لك! "

شانغ شوان أومأ بيديه.

" حقا؟"

عيون شاو يو اضاءت غير مصدقة للامر.

كانت تدرك تماما المشكل في جسمها. بسبب عدم قدرتها على السيطرة على تلك الرغبات المستعرة، فإنها أصبحت عصبية و قليلة الصبر في كل ما تفعله. في البداية، كانت تعتقد أنها يمكن أن تخفي فقط هذه المسألة في قلبها وأنه لا توجد وسيلة لحل هذه المشكلة. ومع ذلك، لم تحلم أبدا أن هذا المعلم الذي كان الآخير في الأكاديمية بأكملها سوف يكون قادرا على كشف ذلك في بضع كلمات.

و زيادة على على ذلك ... كان لديه الحل لعلاج ذلك!

"إذا كنت لا تثقين بي، يمكنك البحث عن معلمين آخرين في الأكاديمية!" شانغ شوان اشار بيده بتعبير غير مبال، بنظرة خبير.

"لا، لا ... معلم، أنت الوحيد!"شاو يو اومأت برأسها على عجل.

ولم يكن فقط يوما أو يومين منذ بداية معاناتها. عدد لا يحصى من الأطباء في المدينة لم يعرفو ما الخلل في جسدها. حتى والدها، لورد المدينةلم يكن قادرا على أن معرفة ما اصابها. ومع ذلك،معلم شانغ شوان و بنظرة واحدة استطاع معرفة حالتها. فقط مقارنة قدرتهم على الملاحظة، لا أحد من هؤلاء الناس يمكنه أن يصل لمستواه.

لهذاالسبب تعتقد أنه سيكون قادرا على علاج مشكلتها.

"كريستال التسجيل هذا، هل لا تزالين تنوين الاحتفاظ به؟"

أشار شانغ شوان الى اكمامها.

"آه…."

شاو يو اصيبت بالرعب. الآن فقط تذكرت كريستال التسجيل الدي تركت عمدا من أجل الحصول على أدلة عليه. إذا تسربت محتويات المحادثة التي دارت بينهما، فلن يمكنها ان تمشي بوجهها مكشوفا بين الناس من الحرج؟

"أنا لم، أنا لم ..."

وضعته بين كفيها ثم "كاتشا"، تم كسر كريستال التسجيل و رميه للقمامة.

بعد تدمير الكريستال، شاو يو حذقت في المعلم شانغ مرة أخرى. هذه المرة، لم يبد وجهه بغيضا . بدلا من ذلك، كان وجهه غامضا.

على الرغم من انها اخفت كريستال التسجيل بشكل جيد,رغم ذلك تم القبض عليها ، ناهيك عن أن المشكل في جسدها الذي اصبح يعرفه. كيف يمكن لشخص له هذه القدرات ان يسجل صفرا في امتحان تأهيل المعلمين؟

"يجب أن يكون غير مبال للشهرة والسمعة، غير مبال لآراء الناس! لقد سمعت أن الخبراء جميعا مثل هكذا ... "

عندما ظهرت هذه الفكرة في رأسها، تغيرت مكانة شانغ شوان في قلبها من محتال إلى واحد من اكبر الخبراء في العالم.

"خذي رمز الهوية الخاصة بك واذهبي للحصول على فراش وكتب لك. أيضا، ابحثي عن المسكن الخاص بك . سنبدأ الدروس في الموعد المحدد غدا ... "

وعندما رأى شانغ شوان أن طالبة آخرى قد اصبحت تحته، لوح يده و هو يقوم بنقل التعليمات إليها. فجأة، صوت عالي يمكن سماعه في الخارج ، هرع شخص الى الداخل.

هووو!

الشخص الذي دخل كان رجلا في منتصف العمر. كان يحمل هالة شرسة معه عندما دخل الى الفصل, من نظرة واحدة، يمكن للمرء أن يعرف أنه لم يكن ضعيفا.

"سيدتي النبيلة!"

بعد دخول الباب، توقف الرجل وانحنى لشاو يو.

"العم ياو، لماذا أنت هنا؟"

شاو يو حدقت في وجهه باستغراب.

هذا الشخص لم يكن سوى الحارس الشخصي من مدينة بايو الذي ذهبت صديقتيها لدعوته, ياو هان!

تماما عندما كان على وشك المغادرة بعد إرسال شاو يو إلى الأكاديمية، هرع صديقاتها لإبلاغه أن السيدة الصغيرة أرادت أن تعترف بالشخص الذي سجل صفر في امتحان تاهيل المعلم كمعلمها وأنه حتى أمر السيدة الشابة بتنظيف حوض المرحاض ...

بعد سماع تلك الكلمات، الحارس الشخصي ياو هان انفجر من الغضب على الفور.

السيدة الصغيرة ، قرة عين لورد المدينة! في المنزل، لم يجرؤ أحد على امرها بشيء. كيف يجرأ على جعلها تكنس الأرض وتفرك المرحاض ... ماهذة الجرأةا!

فلو كان هذا الشخص واحد من أكثر المعلمين سمعة في الأكاديمية، لتجاهل المسألة. جوهر المشكلة هو أن ... هذاالشخص حصل على الرتبة الاخيرة في امتحان تأهيل المعلم، ناهيك عن تسببه في تخريب احد تلاميذه ...

كيف يمكن ان تدرس السيدة الصغيرة تحت شخص من هذا القبيل؟

حتى في المدينة، الناس الذين وجهوها، حتى لو عرضا، كانو أقوى بكثير من هذا الشخص هنا!

"السيدةالشابة، هل أنت ..." يحدق ببرود في شانغ شوان، ياو هان سرعان حول نظرته للسيدةالصغيرة .

"لقد اعترفت بالفعل بالمعلم شانغ كأستاذ لي!" أعلنت تشاو يو.

بعد ركضه الى هنا بكل سرعته، لم يكن يعتقد انه سيكون متاخرا جدا . وجه ياو هان اظلم كما انه سحب شاو يو خلفه. حدق في شيانغ شوان ببرود ثم قال ، "الغي تسجيل السيدة الصغيرة من عندك! ثم اعتذر! وإلا، سافضحك، وسيعرف الجميع أنك اغويت فتاة قاصرة كمعلم للحصول عليها تحت وصايتك! "

"اغويت سيدة قاصرة؟ اليس استخدامك للعبارة مبالغا فيه قليلا! "شانغ شوان حك رأسه.

إذا سمع الآخرون هذه الكلمات، فإنهم سيعتقدون أنه قد فعل شيئا ما لشاو يو. السماوات فقط من تشهد أن كل ما فعله هو قبولها كطالبة لديه، كان قصده صالحا ...

"لا تلعب معي. السيدةالنبيلة لعائلتنا هي عبقرية و موهوبة. انها ليست شخص يمكن لمثلك أن يعلمه. إذا الغيتها من تحت وصايتك الان، يمكنني ترك الامر يمر. وإلا، سوف اخبر مدير المدرسة بهذا الامر بالتأكيد و اجعله يطردك ... "

صرخ ياو هان . ومع ذلك، قبل أن يتمكن من الانتهاء من كلماته، قاطعته شاو يو .

"العم ياو! ماذا تفعل! لقد اعترفت بالمعللم شانغ كمعلمي بإرادتي الحرة، لماذا تسبب المتاعب لي؟ "

شاو يو ضربت قدمها على الارض.

السبب في مجيئها إلى الأكاديمية هو حل المشكلة في جسدها. كانت سعيدة لحقيقة أن المعلم أكد لها انه قادر على مساعدتها, ومع ذلك جاء هذا الشخص هنا لاصدار الفوضى. ماذا يفعل بحق الجحيم؟

"بإرادتك الحرة؟" ياو هان نظر للسيدة الشابة. "هل تعتقدين حقا أنه يمكنه أن يعطيك التوجيه الذي من شأنه أن يسمح بزيادة قوتك ؟"

كانت السيدة الشابة شخصا فخورا، هو يعرف هذا جيدا. هل يمكن أن يكون هذا المعلم الذي سمعته في الحضيض قادر على توجيها؟ هل لهذا السبب اعترفت به؟

"سمح لقوتي بالزيادة؟ هو لم يفعل ... "حكت شاو يو رأسها.

قد أشار الطرف الآخر فقط إلى مرضها، ولم يرشدها في تدريبها.

"لا؟ ثم ماذا... "كان ياو هان حائرا.

"حسنا، عم ياو، توقف عن السؤال!" و هي تتذكر مرضها الخاص، وجه شاو يو تحول للأحمر.

رؤية السيدة تتصرف على هذا الشكل، ياو هان حدق بالارتباك. ثم، عندما رأى كريستال التسجيل محطما على الأرض، تجمد وجهه ، و اصبح مثل أسد الهائج.

"ايها القذر الشقي، ماذا فعلت لسيدتي؟ هل كنت تعتقد أنني لا اجرأ على قتلك الآن ... "

بووم!

اثناء غضبه، اطلق هالة قوية انتشرت كالرياح. "جيا"، اهتزت الارض تحته بسبب الضغط الكبير.
===================================================
7 - لقد تم التخلي عنك من قبل
"ماذا فعلت؟"

عند رؤية الطرف الآخر غاضبا، اصبح شانغ شوان عاجزا عن الكلام.

اليس سوء الفهم هذا كثيرا جدا.
ومع ذلك، يمكنه أن يفهم أنه كان من الطبيعي للآخرين أن يفكرو بهذه الطريقة. فبعد كل شيء، من دون توجيه مستواها ، كان باستطاعته جعل السيدة الشابة تعترف به كمعلمها حتى انها استحت على كشف امر مرضها امام الحارس. وما زاد الطين بلة، هو تحطم كريستال التسجيل. من الواضح أنه دمر بفعل فاعل.

كل هذه العوامل قد خلقت سوء فهم عند الحارس الشخصي.
تم تصنيف شانغ شوان على الفور بأنه عم منحرف، ومهووس جنس، مدرس وقح و صفات مماثلة أخرى.

"عم ياو، ما الذي تفكر فيه؟ إذا كنت ستستمر بالتصرف هكذا، أنا لن اكلمك مرة أخرى ابدا! "

برؤية غضب ياو هان وسماع كلماته، كيف يمكنها أن لا تعرف ما كان يدور في عقله؟ اظلمت تعابير وجهها على الفور ثم حذرته.

بعد كل شيء، كانت فتاة شابة. هذا النوع من الشائعات من شأنه أن يدمر سمعتها.

"سيدتي الشابة ..."

بعد سماع كلمات تشاو يو، ما كان لياو هان سوى ان هدأ واختفت هالته.

"حسنا، ساعدني في الحصول على الفراش. لا تجعلني انتظر هنا، لا يزال لدي دروس غدا. "شاو يو عربدت ثم خرجت من الصف.

كانت غير راغبة في الحديث عن مرضها. إذا كشفت له الامر، فإنه بالتأكيد سيضغط عليها للتحدث عنه. في ظل هذا النوع من الاوضاع، كيف يمكنها أن تتحدث عن ذلك؟

وهكذا، غير قادرة على اعطاء اي أعذار أخرى، يمكن لها فقط أن تدعي انها اعترفت بشانغ شوان كمدرس لها عن طيب خاطر .

"همففف!"

بعد رؤية السيدةالشابة تحاول مغادرة الغرفة، ياو هان حدق في شانغ شوان ببرود,مع بريق في عينه، ويبدو أنه يفكر في شيء ما . رفع ذراعه، ثم هم بالخروج.

في هذه اللحظة، نية قتل هذا الشاب قد علقت في ذهنه. لو لم يكونوا في الأكاديمية، و لم تمنعه السيدةالشابة ، لقضى عليه منذ فترة .

"لمن اسأت انا هذه المرة ..."

رؤيته لنظرة ياو هان الباردة، شعر شانغ شوان بالحيرة.

[قبلت طالبا فقط، هل كان يجب عليك أن تذهب إلى هذا الحد ...

جعلني ابدو كما لو أنني مجرم لا يمكن مجاراته هو مصدر كل الشر في هذا العالم.]

المشكلة هي أنه ... لم يفعل أي شيء على الإطلاق!

"انسى الامر، لا يزال هناك وقت متبقي حتى ينتهي اليوم. دعني ارى ما اذا كان يمكنني اضافة بعض الطلاب تحتي! المزيد من الطلاب تحت وصايتي، يعني الحصول على المزيد من الموارد ! "

هناك العديد من المستويات المختلفة لمعلمي أكاديمية هونغتيان. في كل عام، سيتم إجراء تقييم للمعلمين على أساس ظروف طلابهم. عدد الطلاب لديهم، وتيرة تحسنهم، ونتائجهم في جميع أنواع المسابقات ... وكان المعلمين يعتمدون على هذه الاشياء للحصول على للترقية.

وكلما ارتفع مستواهم، فإن الموارد التي يحصل عليها المعلم ستزداد أضعافا مضاعفة. وبطبيعة الحال، ينطبق الشيء نفسه على الموارد التي يتلقاها الطالب أيضا.

هذا ربما كان ما يعنيه المعلم والطلاب يتقدمون في الوقت نفسه.

في الوقت الراهن، لم يقبل سوى ثلاثة طلاب. قد يكون قادرا على الاحتفاظ بوضعه كمعلم، ولكن بالتحدث عن المؤهلات، كان لا يزال الأخير في المدرسة بأكملها!

ولكي يتمكن من التقدم، فإنه يجب عليه مواصلة الحصول على المزيد من الطلاب.

..........................................

"شانغ يانغ، لا تخن خائبا هكذا! المعلم وانغ شاو كان الوحيد الذي رفضك، ليس عليك ان تكون مكتئبا هكذا!"

كان هناك شابان يسيران على الرصيف في الأكاديمية. ويحاول شاب منهما مواساة الاخر.

"مو شياو، انت قد قبلت، بطبيعة الحال انت لا تشعر بشيء و انت تقول تلك الكلمات . ماذا لو تم رفضك! "شانغ يانغ متعب، غير راض عن مواسات صديقه له .

"كوه كوه، لا تقل ذلك. لا يزال هناك الكثير من المعلمين الممتازين في الأكاديمية، ليست هناك حاجة لتختار المعلم وانغ شاو من بين الجميع! "

الشاب حك رأسه في حرج.

"ليس هناك حاجة لاختياره؟ من السهل بالنسبة لك أن تقول ذلك. منذ شبابي، وانا اتدرب على الرمح حتى اصبح جزء من جسمي . إنه شيء لا يمكنني تجاهله بعد الآن. أفضل معلم في فن الرمح في أكاديمية هونغتيان هو المعلم وانغ شاو. الآن بعد أن تم قبولك من قبله في حين انا تم رفضي، كيف بامكاني ان لا اشعر بالاكتئاب؟ "

شنغ يانغ اعقب.

"هذا ..." مو شياو لم يعرف كيف ينبغي أن يرد على مثل هذا السؤال.

في أكاديمية هونغتيان، كل معلم لديه تخصص معين. بعض منهم متخصص في القبضات في حين أن بعض منهم متخصصة في فن الرمح ... المعلم وانغ شاو كان معروفا لقدرته على توجيه الطلاب في فن الرمح. كان يعتبر واحدا من أفضل المعلمين في الأكاديمية بأكملها.

انضم كلاهما إلى الامتحانات معا على أمل أن يصبحا تلاميذه. ومع ذلك، واحد منهم قبل بينما فشل الآخر. من الطبيعي ان يشعر من فشل بالمرارة,
"هم، هناك فصل دراسي هناك. ماذا عن القاء نظرة! "

غير متأكد حول كيفية الخروج من هذا الوضع المحرج، رأى مو شياو فجأة فصلا ليس ببعيد وأشار نحوه .

"أنا لن أذهب ..." هز شانغ يانغ رأسه.

"دعنا نذهب ونلقي نظرة. ماذا لو كان هذا المعلم أيضا ماهرا في فن الرمح ؟ "مو شياو يواسيه. "على أي حال،ليس لديك شيئ لتخسره من خلال زيارته!"

"حسنا!" على الرغم من أنه لم يرد الذهاب ، شانغ يانغ تبع مو شياو الى الفصل.

الشخص داخل الغرفة كان شانغ شوان. كان على وشك الخروج لشم بعض الهواء الطلق عندما رأى شابين يدخلان الفصل.

"سعيد لمقابلتك، يا معلم!"انحنى مو شياو .

"أوه!" اتسعت عينا شانغ شوان قليلا. "هل أنت هنا للبحث عن معلم؟"

"نعم، هذا هو أخي. انه موهوب جدا، خاصة في فن الرمح . في الجيل الناشئ، هناك فقط عدد قليل ممن يمكنهم مجاراته. آمل أنك تستطيع توجيهه يا معلم ! "قال مو شياو على عجل.

"مو شياو ..." شانغ يانغ سحب صديقه من أكمامه .

"ماذا؟" مو شياو سأل بارتباك.

"انظر حولك ..."

عبس شانغ يانغ .

كان هذا الفصل ضيقا للغاية. من النظرة الاولى، يمكن معرفة انه قادر على احتواء عشرة أشخاص أو نحو ذلك فقط. كان من الواضح أنه فصل صغير.

وكان حجم الفصول يدل على قدرات المعلم. المعلمون الذين تم تصنيفهم مع الاوائل لديهم فصول دراسية بحجم منتزه، مما يسمح لمئات الطلاب بزيادة مستواهم وتدريبهم في نفس الوقت. بالمقارنة مع ذلك، كان هذا الفصل مثل حجم الكف تماما . ما يدل على ان قدرة المعلم ليست في المستوى.

"انه في الواقع صغير جدا ..." لاحظ مو شياو حجم الفصل و بدأ قلبه بالخفقان ، 'غو دونغ!'.

في البداية، أراد أن يساعد صديقه على تهدئة مشاعره الخانقة . ولكن، عن غير قصد، جاء إلى هذا النوع من الصفوف. إذا كان معيار المعلم هو حقا حجم فصله، لن تحتفي مشاعر صديقه الخانقة فقط ، بل قد تزيد الطين بلة .

"اظهر قدرات الرمح لديك!"

قالها تشانغ شوان بهدوء، على ما يبدو قد سمع المحادثة السرية بين الصديقين.

"ما دمنا قد جئنا الى هنا، قد يكون هذا المعلم قادرا على إرشادك قليلا، لا يوجد شيء لتخسره. إذا كان مهاراته سيئتا حقا، يمكننا فقط الانسحاب بهدوء و تركه! "رؤية التردد على وجه شانغ يانغ، مو شياو اقنعه.

"أوا!" شانغ يانغ اومأ برأسه.

باستثناء المدرسين المشهورين، الذين وضع معظم الطلاب هذفا للتسجيل تحتهم، عندما يختار معظم المعلمين طلابهم، يسمح لطلابهم بفحص قدراتهم كمعلمين أيضا.

بعد التفكير في ذلك، شانغ يانغ اخرج رمحه على الفور من وراء ظهره وجمع أجزاءه معا.

وونغ!

مع الرمح الطويل في يديه، تغيرت تعابير شانغ يانغ على الفور، تماما مثل بريق مخيف لحافة سيف مستل .

سو سو سو سو!

انطلق الرمح الطويل إلى الأمام بسرعة مخلفا وراءه موجة من الاصوات . بدت الغرفة بأكملها كما لو انها يتم تقطيعها وعاصفة قوية من الرياح انتشرت في كامل الفصل.

الخبراء قادرون على تحديد لحظة تحركهم. شانغ يانغ هذا، على الرغم من انه لا يعتبر قويا جدا، ولكن براعته في الرمح لم تكن سيئة.

هوووووو!

رأس الرمح ضرب العمود الصخري القريب. انبعث صدى ضوء يمكن رؤيته في الهواء وظهرت الأرقام على العمود.

"110!"

للتفكير انه ستكون قوة الضربة اكثر من 100 كلوغرام!
فقط مع القوة المدمرة وحدها، حتى شخص في مستوى '1-دان من جيكسي بينيكل' لن يكون قادر على صد الضربة!

"معلم، يرجى ان تقدم لي بعض التوجيهات!"

مع وضعه للرمح بجانبه، وقف شانغ يانغ في وضع مستقيم مع تعبير هادئ على وجهه و هو ينظرالىشانغ شوان .

بصدق، فقط من خلال حجم الفصل الدراسي، لم يتوقع كثيرا من هذا المعلم. كان يظن أنه متوسط المستوى .

وكأنه يثبت وجهة نظره، فإن المعلم أمامه قد ضيق عينيه. كان من الصعب معرفة ما كان يفكر فيه. ثم فتح عينيه ببطء بعد سماع كلماته. استدار لينظر اليه مع ابتسامة على شفتيه.

"أنت محبط عاطفيا؟ هل لانه ... قد تم التخلي عنك من قبل؟ "

بعد التفكير في ذلك، شانغ يانغ على الفور سحب الرمح من وراء ظهره و جمع أجزاءه معا .
===================================================
8 - أنا هو ذلك القمامة
"اوه؟"

قفز شانغ يانغ من مكانه قبل أن يظلم وجهه و يحمر.

"كنت في مرة معجبا بفتاة. لكن ...ثم أذلالي من طرفها. ولكن هذا ليس له علاقة بك يا معلم! "

كان قد اعجب كثيرا بفتاة ما و قد اعترف لها بحبه بحماس. لكن، كل ما تلقاه هو الاهانة من الطرف الاخر وشعر بالخزي اثر ذلك. كان قد أبقى هذا الحادث سرا بحيث حتى صديقه المقرب مو شياو لم يكن يعرف بالامر. كيف عرف هذا المعلم اذن؟
"هل هذا صحيح؟ شانغ يانغ، لماذا لم تخبرني أنه تمت اهانتك من قبل شخص ما؟ "من هي؟" سماعه يعترف بالامر، مو شياو فوجئ وسأله على عجل.
"سأقول لك عن ذلك في وقت لاحق!" هز شانغ يانغ رأسه، ورفض أن يقول أكثر من ذلك. نظر إلى المعلم أمامه وقال: "معلم، هذا شأني الخاص. ليس لدي فكرة عن كيف أمكنك معرفة هذا ، ولكن هذا لا ينبغي أن يكون له علاقة بتوجيهي في فن الرمح! "

"ليس له علاقة ؟" هز شانغ شوان رأسه. "بل هذا له علاقة اكثر من ما تتصور!"
"له علاقة بالامر؟" شانغ يانغ ردد بنبرة شك.

ما علاقة قلب شانغ شوان المكسور بتوجيهه؟

"رمحك الخاص يتميز بانه حاسم و قوي. هذا تماما مثل شخصيتك. بغض النظر عن ما تفعله، كنت دائما تطلق الرمح مباشرة إلى الأمام دون التفكير في العواقب! كان ينبغي أن يكون هذا شيئا جيدا. ينبغي للمحاربين ان يكونو كذلك ايضا ، ان يمضو قدما دون أن يسمحو للامور الطفيفة ان تشغل بالهم ! "شانغ شوان نظر الى شانغ يانغ بهدوء. "ومع ذلك، فمن المؤسف أنه بعد تجربتك العاطفية، بدأ الخوف يعشش في داخلك. انت تخشى الرفض و الإهانة! لهذا هناك تردد في الرمح الخاص بك. مع هذا التردد ، قلت قوتك كثيرا! "
"أنت…. أنت ... هل يمكن أنك رأيت كل هذا فقط من خلال فن رمحي ؟ يمكنك القول أنني مجروح القلب؟ و يمكنك معرفة شخصيتي كذلك ؟ "

شانغ يانغ صدم.

لم تكن كلمات الطرف الآخر مخطئة. بدلا من ذلك، كانت صحيحة جدا، لم يكن هناك حتى خطأ واحد في ما قاله.

في الماضي كانت شخصيته صريحة، هذا سمح له أن يتقدم بشجاعة ودون خوف. لكن، وبسبب هذه التجربة العاطفية، بدأ يصبح خجولا ومترددا في كل ما يفعله.

فلكي يكون هذا الشخص امامه قادرا على ان يعرف كل ذلك فقط من خلال فن رمحته، أي نوع من العيون كان يملك؟

متى ظهر مثل هذا المعلم الرائع في الأكاديمية؟

شعر وكأنه سيجن.

في السابق، عندما زار المعلم رقم 1 في فن الرمح وانغ شاو ليطلب منه أن يقبله كطالب لديه , وانغ تشاو قال له أنه لم يستوعب بعد جوهر فن الرمح. لكنه لم يعرف السبب وراء ذلك. لكن، مع نظرة واحدة فقط، أمكن للرجل أمامه أن يعرف أن قلبه مجروح وأن مهاراته ركدت بسبب الصدمة العاطفية من ذلك. هل يمكن أن تكون قدرة هذا المعلم على الملاحظة ... أقوى من وانغ شاو؟

"هذا أمر طبيعي!" شانغ شوان اشار بيده، مع نظرة خبير تبدو على وجهه. "الرمح هو انعكاس لقلب الواحد. إذا كان قلب الشخص غير مستقر، فالمهارات التي سينفذها ستكون خافتة القوى! على الرغم من ان مهاراتك في الرمح متماسكة، يمكن الاحساس كما لو انه هناك شيء ما يردعها، شيء لم تستطع فهمه و التخلص منه. بالقاء نظرة واحدة فقط، أستطيع أن أقول أنه تم رفضك من قبل فتاة! "

"هذا…"

هذه المرة، ليس فقط وجه شانغ يانغ من اصابه الذهول، حتى مو شياو بجانبه فمه اصبح مفتوحا على اوسعه ,يمكن حتى حشو بيضة داخله .

[ما هذا بحق الجحيم، هل أنت حقيقي؟

فقط من خلال النظر في مهارة واحدة من فن الرمح، يمكنك معرفة عواطف من نفذها، ... هل لا تزال اعينك أعين انسان؟]

مو شياو وشانغ يانغ حدقا في بعضهما البعض، ونظرات عدم التصديق تظهر في كل من عيونهم.

"معلم، هل يمكنك مساعدتي و إلقاء نظرة علي كذلك؟"

بعد الصدمة، تقدم مو شياو إلى الأمام مع نظرة من الحماس على وجهه. بغض النظر عما إذا كان شانغ شوان موافقا أم لا، سحب الرمح و يديه ترتجفان ثم بدأ في تنفيذ حركاته.

أجرى نفس الحركات مثل شانغ يانغ، فقط هذه المرة كانت حركاته أقوى وأكثر مرونة.

من خلال النظر الى مهاراته في فن الرمح ، كان أفضل من شانغ يانغ. لا عجب أن المعلم وانغ شاو قبل به و و رفض شانغ يانغ.

هوو!

بعد عاصفة من الرياح مخلفا اياها الرمح ، اطلق مو شياو الرمح ثم عدل وقفته .

عندما انطلق الرمح، كان مثل شيطان محموم لا مثيل له. عندما فاضت قوته، حتى الآلهة والأرواح لم تجرؤ على الاقتراب. بعد اطلاقه وقف بهدوء تماما مثل صنم.

مع حركة من يديه وقدميه، غير وقفته.

على الرغم من أنه لا يمكن اعتباره قويا، كمقاتل في مستوى '1 دان'، يمكن اعتبار أنه سلك طريقا طويلا في فن الرمح.

"لديك خلل في المعدة. إذا لم أكن مخطئا، لقد عانيت من الإسهال اليوم! "

تحولت نظرة شانغ شوان الهادئة نحوه.

"آه؟" ارتعد مو شياو. "معلم، هل يمكنك معرفة إنني مصاب بالإسهال من تنفيذي لفن الرمح فقط؟"

تماما كما قال الطرف الآخر، معدته لم تكن على ما يرام اليوم. عانى بالفعل بالإسهال منذ الأمس. لكن اصبح حاله اسوء اليوم و جسده اصبح ضعيفا.

مع ذلك، فإن هذا لم يؤثر عليه كثيرا. مع الرمح في يده، قد تمكن من تنفيذ مهاراته بشكل جيد بحيث حتى المعلم وانغ شاو لم يتوقف عن الثناء عليه.لكن، فإن الرجل أمامه امكنه أن يرى من خلال حركاته على الفور ...

هل هذا حقيقي؟

أن تكون قادرا على معرفة انكسار القلب والإسهال فقط من ملاحظة تنفيذهم لفن الرمح ، من اي شيء قد صنعت عيناه؟

"أنت تريد مني أن اوجهك؟ إذا كان الامر كذلك، اعترف بي كمعلمك! "

متجاهلا صدمتهما، نظر شانغ شوان اليهم بهدوء.

كونه قادرا على معرفة حالة كل منهم بكل بساطة، كلاهما كانا على وشك الجنون من الصدمة. ومع ذلك، فانه كان هادئا كأن شيئا لم يحصل .

الحقيقة انه. عندما نفذ كل منهما مهاراتهم، قامت مكتبة مسار السماء تلقائيا بتجميع كتاب من العيوب عنهم، انكسار القلب و الإسهال بطبيعة الحال كانت في قائمة عيوبهما. كان على شانغ شوان فقط النظر و قراءة كلمات الكتابين بصوت عال. لم تكن هناك أي صعوبة على في الامر.

"الطالب شانغ يانغ على استعداد للاعتراف بك كمعلم!"

دون أي تردد، شانغ يانغ ركع على الارض على الفور .

فقد أعجب حقا بشانغ شوان.

مع هذا النوع من الملاحظة، كيف يمكن لتوجيهاته ان تكون عادية؟

رؤية كيف اعترف شانغ يانغ به كمعلم عندما أن أشار إلى وجود خلل عنده حتى قبل أن يبدأ توجيهه، شانغ شوان أومأ رأسه راضيا. قذف برمز اليشم الذي يمثل هويته الجديدة اليه ثم قال: "اكمل الاجراءات !"

"نعم!" دون أي تأخير، شانغ يانغ اسقط على الفور قطرة من الدم على رمز اليشم.

بسرعة، تم الانتهاء من الإجراءات.

"بما أنك تلميذي الان، اسمح لي أن أقدم لك توجيها. إذا كنت تريد أن يتم احترامك في اي علاقة، يجب عليك أولا ان تكون قويا كفاية. بدون قوة، كيف يمكن للطرف الآخر أن يفكر فيك كمساو له؟ هكذا، فإن أول شيء عليك القيام به هو عدم الاكتئاب و فتح عقلك والتركيز على التدريب الخاص بك. يجب أن تدع الطرف الآخر يعرف كيف كان أحمقا عندما رفضك! يجب أن تستخدم قوتك لإثبات ذلك له ... "في هذه المرحلة، شانغ شوان استرجع ذكرى من حياته السابقة وابتسم بخفة،" النهر يعكس مجرى تدفقه كل ثلاثين عاما، لا تتسلط على الشباب فقط لأنهم فقراء!"

"لا تتسلط على الشباب فقط لأنهم فقراء؟"

عند سماع تلك الكلمات، شعر شانغ يانغ بوهج في صدره. كان يشعر بالهيجان حتى ان وجهه تحول إلى اللون الأحمر ، ارتعد جسده بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

كشخص ولد في هذا العالم، كيف يمكن لشانغ يانغ سماع مثل تلك الكلمات من قبل!

في تلك اللحظة، يبدو أن ارادته قد لمعت.

المشاعر المكتئبه التي سببت له الحسرة لمعت بشكل مشرق كالماس.

"حاول تنفيذ مهاراتك مرة أخرى!"

بعد ان رأى شانغ شوان ان الفتى امامه قد تخطى تلك المشاعر امره على الفور.

"حسنا!"

دون أن يقول أي شيء، مع الرمح في يديه، تغيرت تصرفات شانغ يانغ على الفور. كان مختلفا تماما عن ما كان سابقا.

هوهوهوهوهوهو!

انطلق الرمح له مخلفا هالة وراءه. قوة كبيرة انتشرت في الفصل بسبب الرمح، واهتزت الغرفة بأكملها.

بونغ!

عند انهاءه لروتينه ، أرسل طلقة أفقية نحو العمود الصخري.

ظهر صدى صاخب وظهرت الأرقام على العمود.

235!

قوة رمحه اصبحت 235kg هذه المرة!

في السابق، عندما استخدم قوته الكاملة، كانت 110 فقط. مع توجيه واحد فقط، قفزت قوته الى ضعفين!

"شكرا معلم!"

بعد رؤية الأرقام، اختفت الشكوك في شانغ يانغ.و ركع على الأرض. في هذه اللحظة، كان مقتنعا حقا في قدرات المعلم أمامه.

"لا يصدق!"

بالنظر إلى الأرقام على العمود الصخري، مو شياو اصبح يرتجف كاملا و تحول لونه للأحمر .

كان سعيدا بإيجاد معلم جيد لصديقه المقرب. مع ذلك، شعر بخيبة أمل في نفس الوقت.

في السابق، عندما وجهه وانغ شاو ، قوته زادت بنسبة 30٪ فقط.

مع ذلك، فإن المعلم أمامه زاد قوة شانغ يانغ أكثر من ضعفين!

لو كان يعرف أن هذا المعلم المجهول كان مذهلا، لما ضيع جهده في البحث عن وانغ شاو ولكان قد اعترف به كمعلم على الفور .

في هذه اللحظة، لم يستطع الا ان يشعر بالاسف قليلا.

مع ذلك، ظهرت شكوك في ذهنه. كيف يمكن لمثل هذا المعلم المدهش في فن الرمح ان لا يكون معروفا؟

لم يستطع مقاومة الامر ثم سأل، "معلم،ما ذمت قد قبلت شانغ يانغ كطالبك، هل لنا ان يكون لنا شرف معرفة اسمك ..."

بعد سماع كلماته، شانغ يانغ نظر اليه كذلك.//كان مذهولا تماما بهذا المعلم، لكن في هذه اللحظة، أدرك أنه لم يعرف اسمه حتى!

"أنا شانغ شوان!" أجاب شانغ شوان بهدوء.

"شانغ شوان؟ هذا الاسم يبدو مألوفا ... "

بسماع هذا الاسم، مو شياو تأمل لحظة. ضاقت عيناه بعد ان تذكر شيئا ما . عض شفتيه ثم سأل: "يبدو انني أتذكر ... المعلم القمامة الذي سجل علامة الصفر في اختبار تأهيل المعلمين يسمى أيضا شانغ شوان. يبدو لكما نفس اسمه! "

"أوه، أنا هو ذلك المعلم القمامة!"

شانغ شوان اومأ برأسه .

"آه…"

شعر شانغ يانغ و مو شياو بالصدمة,
===================================================
9 - رهان
كان هناك العديد من الشائعات حول ذاك المعلم عديم الفائدة. قبل أن يأتوا إلى الأكاديمية، سمعوا الكثير عنه حتى تصلبت اذانهم.

يقولون إنه عديم الجدوى، وأنه يعطي توجيهات مضللة التلاميذ!

يقولون إنه لا يعرف كيفية تدريب المستوى و لا حتى فنون القتال ...

جميع أنواع التهم و القذف كانت موجهتا نحوه!

وطالما كان شخص ما طالبا، كان من الأفضل له البقاء بعيدا عنه قدر الامكان. و ان لا يعبث معه، خلاف ذلك تخريب مستوى تدريبه في متناول يد هذا المعلم . والأسوأ من ذلك، أنه يمكن أن يموت بين يديه حتى !

عندما جاء الأخوان إلى الأكاديمية للبحث عن معلم، سمعوا عن هذه الشائعات.لذا كانو حذرين بان لا يلتقو به ، لم يكوونو ليفكرو حتى في احلامهم ان الخبير الذي ادهشهم منذ قليل هو المعلم القمامة الأسطوري!

"معلم، طالما انت بهذا المستوى من الخبرة ، لماذا قد ..."
شانغ يانغ لم يمكنه مقاومة رغبته في السؤال .

وعلى الرغم من أنه قد التقيا منذ لحظات، فإنه قد اقتنع ان المعلم امامه لديه قدرات لا تقدر بثمن. كل حركة منه كانت انيقة . كيف يمكن أن يكون هو المعلم القمامة؟

"هناك العديد من الناس في العالم الذين يكنون الحسد لكل من هو موهوب. هذا النوع من الأمور لا يعني شيئا على الإطلاق! "
أمال شانغ شوان نظراته للاعلى قليلا و الحزن والأسف ينعكس في عينيه، كما لو انه ليس له القدرة على فهم هذا العالم.

كانت المشاعر الظاهرة على وجهه حزينة، ولكن في قلبه، كان كان العكس تماما.

فلولى مكتبة مسار السماء، بمعرفة كيف كان المضيف السابق ,كان من المدهش حقا كيف انه لم يحصل على درجة سالبة في الامتحان . علامة صفر كانت بالفعل درجة عالية بالنسبة له!

"أنا على استعداد لتطهير سمعة المعلم من كل هذه الشائعات!"

رؤية المعلم مكتأبا و غير قادر على فهم هذا العالم ,تاثرت مشاعر شانغ يانغ و لم يستطع الا ان يدعمه.
"لا بأس، سمعتي لا تهم الان . طالما ستتدرب بجد، سأكون راضيا. خذ رمز الهوية و اذهب للمطالبة بفراشك الخاص. تعال إلى الفصل غدا في الموعد المحدد، تأكد من أن لا تتأخر! "

بعد تمثيل شانغ شوان كخبير ، يبدو أنه قد استولى على تماما قلب الطالب . أومأ شانغ يانغ رأسه.

"حسنا!"

شانغ يانغ سحب مو شياو، الذي كان واقفا بجانبه، ثم خرجا.

"أربعة طلاب!"

رؤية الاثنان قد ذهبا، اومضت عيون تشانغ شوان بحماس.

السيدة وانغ ينغ، الطالب الذي حصل عليه من الرهان ليو يانغ، والمتغطرسة الشابة شاو يو, وعبقري الرمح شانغ يانغ.

في البداية، كان يعتقد أن هذا اليوم سيكون كسابقه ، و انه لن يكون قادرا على تجنيد طالب واحد تحته. لم يكن يتوقع أن يتمكن من تجنيد أربعة منهم!

"بدون رموز الهوية، حتى لو كان الطلاب يأتون، لن اكون قادرا على قبول طلاب الجدد. يجب ان استغل وقت الفراغ هذا و اذهب للحصول على المزيد! "

بعد تأثره بالحصول على اربعة طلاب, شانغ شوان ادرك أنه لم يبقى لديه اي من رموز الهوية.

هذه الرموز تعطى من طرف الاكاديمية. لكن بسبب سمعته السيئة ,اعطاه المعلم المسؤول عن توزيع الرموز أربعة فقط. حتى انه لم يعتقد ان شانغ شوان سيكون قادرا على استخدام اربعتهم. إذا لم يحصل على رموز اخرى، حتى لو كان أتاه طلاب جدد في المستقبل، فإنه لن يكون قادرا على تسجيلهم!

هذا الرمز يحتوي على معلومات المعلم. وبمجرد أن يطالب التلميذ بملكية الرمز من خلال اسقاط قطرة من الدم عليه، كان يعني هذا انه قد اعترف بالمعلم كمرشد له. من ناحية أخرى، إذا كان يرغب في الانسحاب من صفه، يجب على المعلم فقط اسقاط قطرة من دمه عليه، وسيتم مسح معلومات الطالب.

وقف، ثم خرج من الفصل الدراسي.

كانت اشعة الشمس في الخارج مشرقة وموجة من الحرارة قد اخترقت من خلال ظل الشجرة، مما تسبب للناس هناك بالعرق الشديد.

كان الطلاب الجدد والطلاب الأكبر سنا يسيرون على أرصفة الأكاديمية، و يمكن رؤية الإثارة على وجوههم.

دخولهم الى بيئة جديدة واعترافهم بمعلم، كان المستجدون يشعرون بسعادة غامرة. من ناحية أخرى، عند التفكير في وصول الطلاب الجدد ليتسلو بهم، كانت وجوه الطلاب الأكبر سنا مليئة بالابتسامات كذلك.

أثناء المشي على طول الرصيف، ظهرت بناية كبيرة امام شانغ شوان. كان هناك اثنين من الكلمات العملاقة معلقة على لوحة في وسط المبنى، "بناية اللوجستيك"! "
يمكن الحصول على رموز الهوية من هذه البناية.
"يووو، من ؟ أليس هذا معلمنا النجم؟ بالنسبة لك لكي لا تكون قادرا على تجنيد الطلاب في فصلك الدراسي و تزورني ، ماذا تريد؟ أوه، اسمح لي أن اخمن، أيمكن أنك لم تستخدم أي من رموز الهوية، لذلك عدت هنا لتردهم! "

مباشرة بعد دخوله، سمع صوتا ساخرا في الانحاء.

رفع شانغ شوان رأسه ورأى وجها سمينا مليئا بالدهون.

هذا الشخص امامه يزن على الاقل بين 300 إلى 400 كيلوغرام, عند رؤيته من بعيد يظهر كانه كرة من اللحم.

"تشيان بياو!" ظهر الاسم من أعماق ذكرياته.
كان تشيان بياو واحدا من المعلمين المسؤولين عن الخدمات اللوجستيكية. كان رجل حقود جدا و يحب دائما أن يستفز الآخرين. بما انه معلم من أدنى مستوى، كان راتب شانغ شوان قليلا والموارد التي يمكن أن يحصل عليها كانت دائما الحد الأدنى. لهكذا، لم يحترمه أبدا.
بسبب هذا الامر،قام باسفزازه. في اللحظة التي يلتقون فيها، يغرقه بجميع أنواع السخرية والشتائم .
في السابق، أعطى شانغ شوان أربعة رموز هوية في إطار فرضية أنه لن يستعملها كلها .
"لقد انتهيت من استخدام رموز الهوية الخاصة بي. وأود أن أحصل على المزيد! "لم يزعج نفسه برد السخرية، تحدث تشانغ شوان بهدوء.
"استخدمتها كلها؟" تفاجأ تشيان بياو للحظة قبل ان ينفجر ضاحكا. "هاها، الجميع، تعالو لتلقو نظرة. هذا المعلم الاخير في الترتيب اتى هنا للتباهي أنه قد استعمل كل رموز هويته! هاها، هذه هي أطرف نكتة سمعتها في العالم كله ... "
" أذكر أني رايتك تعطيه أربعة رموز هوية في ذلك الوقت! أنهاها؟ هو؟ يالها من مزحة!"
"المعلم قبل الاخير في ترتيب، صن يان حصل على طالب واحد فقط . لكن هذا الشخص الذي سجل صفر في امتحان التاهيل أيمكن ان يحصل على طالب واحد حتى؟ بماذا تحاول التباهي؟ "
"ارمه خارجا. فعلى أي حال، سيتم طرده بعد ان ينقضي اليوم ... "
......
عند سماع صراخ تشيان بياو، جاء عدد قليل من المعلمين من فرع الخدمات اللوجستيكية . يرمقون شانغ شوان بنظرات ازدراء.
[بالنسبة لمعلم أسفل الترتيب وحصل على الصفر في اختبار تاهيل المعلم، ماالذي تحاول التفاخر به بحق الجحيم؟
سيقوم الطلاب بالهروب لحظة سماع اسمك. بالنسبة لهم أن يعترفو بك ... أي نوع من النكات هذا؟]
"اه؟ قلت انني اتفاخر؟ حسنا، لماذا لا نتراهن على ذلك؟ "شانغ شوان لم يغضب. بدلا من ذلك، ابتسم.
"رهان؟ حسنا، طالما انك تريد ان تخسره، سوف احقق رغبتك. فقط، بالنظر إلى مدى فقرك، أشك في أنه هناك أي شيء يمكن أن تقدمه في هذا الرهان! "لم يكن تشيان بياو يتوقع أن هذا الشخص الذي كان ينظر للاسفل دائما سوف يتحداه للمراهنة معه. رد في ازدراء.
"ليس من شأنك ما إذا كنت فقيرا أم لا. بما أني اقترحت الرهان، بطبيعة الحال، لدي شيء للمراهنة عليه!" اتسعت عينا شانغ شوان.
"اه؟ لديك ما تراهن به؟ بالنظر إلى خلفيتك، فان الأشياء التي ستراهن بها مجرد بعض المعادن الفاسدة أو أشياء من هذا القبيل. هل تعتقد أن هذا الجد، أنا، سوف اتراهن معك؟ لا أستطيع تحمل خسارة سمعتي بالرهان معك! "قال تشيان بياو مدعيا.
كان شانغ شوان الأدنى مستوى بين المعلمين في الأكاديمية بأكملها، ناهيك عن انه الاخير . ناهيك أنه لم يتمكن سابقا من الحصول على اي طالب ، لم يحصل حتى على العلاوات أو نحو ذلك. إذا كان يجب الاشارة إلى أفقر معلم في الأكاديمية بأكملها، سيكون بالتأكيد له.
عاش معدما حتى في اساسيات حياته اليومية، ناهيك عن موارد التدريب!
"هيه!" شانغ شوان لم ينزعج من إهاناته على الإطلاق. ابتسم قليلا واكمل، "الشيء الذي أود أن أراهن به ليس كنز أو شيء من هذا القبيل,بل ...وجهي! إذا خسرت انت، سوف اصفعك ثلاث مرات أمام الجميع! إذا خسرت انا، سوف اسمح لك بأن تصفعني 3 صفعات! هل تجرؤ على الرهان معي؟ "
"الصفع في الوجه؟"
لم يكن يتوقع أن يراهن الطرف الآخر على ذلك. شيان بياو لم يستطع الا ان يتردد قليلا.
ان يتم صفعه من أسوأ معلم في الأكاديمية، إذا خسر، سيكون محرجا جدا حتى انه سيتمنى الموت.
"هل تجرؤ أم لا؟" ابتسم شانغ شوان له.
"تشيان بياو، من ما أنت خائف؟ ليس و كأنك لا تعرف مستواه! "
"هل يمكن للمعلم الذي سجل صفرا في امتحان تأهيل المعلمين أن يحصل على طالب واحد حتى؟ أليس حالما! "
"هو يحاول اخافتك فقط. لو كان قادرا على تسجيلهم تحته، اذا ألن اكون قادرا انذاك ان احصل على بضع مئات من الطلاب تحتي الان؟ حتى لو كان طلاب هذا العام عميان، فإنهم لن يصلو لهذا الحد! "
......
المدرسون الاخرون في فرع اللوجستك ابتسمو بتكلف.
لم يعتقد أي منهم أن شانغ شوان سيكون قادرا على تجنيد اي طالب.
كان هذا صعبا كأن خنزيرا يحاول تسلق شجرة.
"حسنا، أنا أوافق!" بشعوره ان كلمات الجميع منطقية، طأطأ راسه موافقا.
"بما أن البقية منكم يهتفون بسعادة، هل ترغبون جميعا في دخول هذا الرهان جنبا إلى جنب ضدي؟ بنفس الشروط مثله؟ "
رؤيته قد وافق، شانغ شوان حول نظراته الى المعلمين الثلاتة الآخرين من فرع الخدمات اللوجستيكية.
الثلاتة الذين كانو ينتقصون منه قبل لحظات، لم يمانعوا في ان ينضمو للرهان بما ان أحدهم وافق عليه بالفعل.
"لماذا ا؟ هل تجد حكة في وجهك وتريد منا أن نصفعك بضع مرات أخرى؟ رهان، أنا ساشارك! "أعلن المعلم ببطء.
"أنا أيضا ساشارك!"
"من قد يخاف منك! لتتفاخر أمامنا على الرغم من تسجيل صفر، هل تبحث عن الموت! "
اومأ ثلاثتهم و هم يبتسمون بتكلف.
في ظنهم، كان شانغ شوان سيخسر الرهان بالتأكيد. اليوم، بالتأكيد سيتم صفعه!
===================================================
10 - التراجع عن الرهان
"حسنا،طالما أنك قلت أنك حصلت على أربعة طلاب، أحضرهم هنا الآن حتى نتمكن من التحقق من كلامك. أو، هل تريد فقط تقديم وجهك الآن لنصفعه؟ "
بالنظر إلى المعلم دو المرتبة الاخيرة يراهن ضدهم بكل عجرفة ، تشيان بياو اجاب بسخرية.
"احضر الطلاب هنا؟" هز شانغ شوان رأسه. "أنتم جميعا معلمون من فرع الخدمات اللوجستيكية، هل يمكن أنكم لا تعرفون حتى أبسط الاشياء! فمن السهل التحقق مما إذا كنت قد حصلت على أربعة طلاب أم لا. طالما الطالب قد حصل على الرمز، ستظهر معلوماتهم الشخصية تلقائيا في مكتب التعليم. وطالما نتحقق من مكتب التعليم، فإن الحقيقة ستكون واضحة للجميع. بعد كل شيء، مكتب التعليم لا يمكن أن يكون في صفي فقط للكذب عليكم جميعا! "
طالما أن الطالب اصبح تحت معلم ما ، فإن المعلومات سوف تنتقل تلقائيا إلى مكتب التربية و يتم تسجيلها. لا أحد سيكون قادرا على تزييف النتائج!
"لي يوان، اذهب و ألقي نظرة! أريد أن أرى ان كان هذا الزميل سيتصرف بعجرفة بعد ان يتم كشفه ! "
بعد النظر إلى تعبيره الواثق وسماع كلماته، شيان بياو تردد للحظة قبل أن يستدير ليأمر لي يوان.
كان لي يوان واحدا من المعلمين الذين سخروا من شانغ شوان سابقا. بعد ان سمع الأوامر، استدار وخرج من فرع اللوجستيات.
فرع مكتب التعليم و و فرع اللوجيستيك كلاهما ينتميان إلى فرع الإدارة. لم يستغرق الأمر وقتا طويلا بالنسبة لي يوان ليعود مع وجه متجهم.
"كيف وجدت الامر؟"
بالنظر إلى التعبير على وجهه، نبض قلب تشيان بياو بشراسة.
"هناك ... أربعة طلاب الذين اعترفوا به كمعلم! هذه هي أسمائهم و معلوماتهم الشخصية ... "
اصبح وجه لي يوانشاحب بشكل لافت للنظر.
حتى الآن، ما زال يجد الامر صعب التصديق.
هل كان هؤلاء الطلاب الأربعة عميانا؟ من بين العديد من المعلمين في أكاديمية هونغتيان، لماذا اختاروا المعلم الذي سجل صفر في امتحان تاهيل المعلم، شخص لا يعرف أي شيء!
"دعنا ننظر الأمر مجددا !ربما قد حصل على بعض الطلاب المعوقين والمكفوفين الذين هم على حافة الطرد ليكونو طلابه! "
أمسك تشيان بياو بقائمة الأسماء.
وسرعان ما أحاط به المعلمان الآخران.
هناك بعض المعلمين الذين يجندون بعض الطلاب غير الكفوئين من أجل زيادة عدد الطلاب لديهم. حيث يكون هؤلاء الطلاب على حافة الطرد في أي وقت. حتى لو تم الاحتفاظ بهم في الأكاديمية في الوقت الراهن، فإنهم ربما لن يستمرو أكثر من بضعة أشهر!
في رأي تشيان بياو، لشخص مثل شانغ شوان الذي صنف في قاع الترتيب، حتى لو نجح في تجنيد الطلاب، فانه لن يستطيع الا تجنيد الأسوأ من بينهم، الطلاب الذين لا أحد يريدهم.
قبول هذا النوع من الطلاب لمجرد زيادة العدد لا تجلب للمعلم أي فخر، هي تجلب العار بدلا من ذلك!
"وانغ ينغ ... أنثى؟ انها لا تبدو شخصا ذو قيمة من خلال اسمها. هي على الارجح واحدة من الطلاب الذين حصلو على ترتيب سيء في امتحان القبول ... "بالنظر إلى الاسم الأول على قائمة الاسماء، تشيان بياو تهكم بازدراء.
لم تكن أكاديمية هونغتيان مكانا يمكن لأي شخص الدخول إليه. إذا رغب المرء في التسجيل، فسيتعين عليه أولا أن يخضع لامتحان القبول. ثم، سيتم تصنيف الطلاب على أساس نتائجهم والذين سيتم استيفاء الشروط المسبقة فيهم سيقبلون.
كان الطلاب الاوائل في ترتيب امتحان القبول أهدافا للمدرسين الأكثر تميزا. كل واحد منهم كان مشهورا في هذه الأكاديمية ومن بينهم، لا احد منهم يدعى وانغ ينغ. "معلم كيان ، واصل النظر في ..." قبل أن ينتهي تشيان بياو من الانتهاء من كلامه، حتى سمع صوت احد المعلمين بجانبه يرتجف .
"ماذا ا؟ هل يمكن أن تكون أسوأ مما قد وصفته؟ "
مع ضحكة باردة، واصل تشيان بياو التصفح الى أسفل القائمة. مع نظرة واحدة فقط، ضاقت عيناه و هو يتصفح المعلومات التفصيلية عن وانغ ينغ تحت اسمها. "رتبة 67 من امتحان القبول، الشقيقة الصغرى لوانغ تاو، تلميذ لاحد الشيوخ، وسيدة صغيرة لعائلة من اكبر اربع عائلات في مدينة تيانكسوان!"
"سيدة صغيرة من عائلة وانغ؟ شقيقة وانغ تاو الأصغر سنا "؟
[هناك أربع عائلات كبيرة في مملكة تيانكسوان وأسرة وانغ هي واحدة منهم. السيدة الصغيرة قد اعترفت بالشخص الحاصل على الصفر كمعلم لها؟ هل تمزح معي؟
ألا ينبغي لشخص في مكانتها ان تتسجل تحت المعلم لو شون أو وانغ تشاو؟]
إذا كانت عائلتها قد أثارت الخوف بداخله، فما تسبب له أن يسقط في اليأس كان شقيق وانغ يينغ الأكبر وانغ تاو!
كان مسجلا في الأكاديمية دفعتين قبل وبعد تسجيله، وكان دائما ضمن المراكز العشرة الأولى في التقييم الشامل السنوي. هذا العام، حتى ان هناك شيخ من الأكاديمية وضع عينيه عليه وقبله كتلميذه!
[إذا كان الأخ الأكبر لديه هذا النوع من المواهب، فكيف يمكن أن تكون موهبة الشقيقة الصغرى اذا؟
لديها عائلة مؤثرة و موهبة وشقيق جيد، و مع ذلك اختارت الاعتراف هذا زميل كمعلم لها؟
لا بد ان لدي خللا في النظر !]
كيان بياو احس كأن البرق حاصره ,وشعر كأنه على وشك الإغماء.
"انظر إلى تلك أدناه ..."
تماما كما كان ينكر في في حالة عدم تصديق، معلم آخر هتف مع صوت هش.
"ربما استعمل كل حظه ليتمكن من الحصول على وانغ ينغ . لا أعتقد أنه سيكون قادرا على الحصول على طالب متفوق أخر ..." واصل تشيان بياو المضي قدما أسفل القائمة. عندما رات عيناه اسما معينا، جسده كله تهجم مرة أخرى و شعر كأن كل شيء حوله اصبح مظلما.
"شاو يا؟ شاو يا التي هي السابعة في امتحان القبول؟ ابنة لورد مدينة بايو؟ "
تشيان بياو شعر كأن الدموع ستسيل من عينيه في أي لحظة.
فقبل لحظات قال انه لا يعتقد ان شانغ شوان سيحصل على المزيد من الطلاب الموهوبين و لم يكن أبدا يحلم حتى في اعتى احلامه أن شانغ شوان كان قادرا على ذلك ... ليس فقط ذلك، فقد حصل على طالبة مشهورة العديد من المعلمين سيجنون للحصول عليها!
كان قد سمع بالفعل بشاو يا حتى قبل أن تلتحق بالأكاديمية. كانت ابنة لورد مدينة بايو ولم تكن جميلة فقط ، بل أيضا هي مباركة بمواهب كثيرة.
هذا النوع من المواهب سيكون محل منافسة بين المعلمين ذوي الرتبة العليا . فلماذا تختار سلة المهملات هذا اذن؟
مستحيل، هذا مستحيل!
حاول مرارا قمع مشاعره. توجه بنظره إلى أسفل القائمة، ورأى أسمان اخران هما ليو يانغ وشنغ يانغ. قد لا يكونان مشهورين جدا، ولكن ترتيبها لم يكن منخفضا في امتحانات القبول، وسجلو ضمن أول مائة!
وخاصة شنغ يانغ، قيل انه متخصص في الرمح. بسبب القيود المفروضة في الامتحان، فانه لم يتمكن من ممارسة كامل قوته، مما تسبب في انخفاض ترتيبه . لو سمح له باستخدام الرمح ، فليس من المسبعد ان يكون ضمن العشرين الاوائل!
حدق في الأسماء الأربعة على القائمة مرارا وتكرارا، شيان بياو والمعلمين الآخرين شعرو كأنهم على حافة الجنون.
لم يكن ذلك عقلانيا!
"يجب أن تكون قد استخدمت نوعا من الخداع للحصول عليهم و جعلهم يعترفون بك. على الرغم من أنهم اعترفوا بك كمدرس لهم، فأنهمربما لا يعرفون من أنت. في اللحظة التي يكتشفون فيها امرك، سوف ينسحبون من دروسك ... "
فجأة، شيان بياو تكلم بتعبير فظ .
بأي الحق أمكن للمعلم الذي سجل صفر في امتحان تأهيل المعلمين أن يحصل على كل هؤلاء الطلاب المتميزين! هو ربما استخدم نوعا من الأساليب الحقيرة من اجل ذلك. لحظة كشف هذه الأساليب سيظهر على حقيقته، و سيتخلى عنه هؤلاء الطلاب !
وهذا يعني، رغم أنه صحيح لديه أربعة طلاب، هؤلاء الطلاب ربما لن يتبعوه لفترة طويلة. وسوف ينسحبون من دروسه في وقت من الأوقات.
"ليست مشكلتك ما إذا كانوا سينسحبون من دروسي أم لا. الرهان الذي قررنا هو ما إذا كان لدي الطلاب الآن. الآن بعد أن تحققتم جميعا أن لدي أربعة طلاب، ألا ينبغي لنا أن نفي بشروط رهاننا؟ "
عير مكترث بكلامهم الفظ شانغ شوان تكلم بهدوء .
تشيان بياو، لي يوان واثنين آخرين تجمدت تعابيرهم كما لو كانوا في جنازة.
الرهان الذي راهنة فيه كان فقط حول ان كان لديه الطلاب ام لا الان ، وليس ماذا سيحدث في المستقبل.
و بناءا على ذلك ، فهم قد خسرو الرهان!
ومع ذلك، لم يتمكنوا من قبول حقيقة أنهم خسرو وأنهم سوف يتم صفعهم من طرف أسوأ معلم في الأكاديمية!
"رهان؟ ايها الزميل، ماذا لو رفضنا؟ "
بعد تردد لوقت قصير، تشيان بياو اجاب ببرودة و شراسة .
"فعلا، حتى لو عدنا عن وعدنا في الرهان ، ماذا يمكنك أن تفعل؟ هاها، هل تريد أن تضربنا؟ في الواقع ، هل لديك القدرة على ذلك؟ "
"أسوأ معلم في الأكاديمية مع أدنى مستوى تدريب. باي حق تتصرف بتعجرف أمامنا، هل تصدق أنه حتى لو كان علينا أن نضربك إلى حد أن ان يتضخم رأسك و يصبح كرأس خنزير, لانه ا أحد سيأتي لايقافنا؟.
"توقف عن التظاهر بعجرفة فربما سيمكنك االبقاء في الأكاديمية لفترة أطول قليلا. وإلا فإنك لن تستغرق وقتا طويلا حتى تطرد و يلحق بك العار! "
لى يوان والآخرون فهموا على الفور نوايا تشيان بياو .
ليس فقط شانغ شوان الأسوأ في امتحان تأهيل المعلمين، بل مستوى تدريبه أيضا في الحضيض بالمقارنة مع باقي المعلمين. حتى لو لم يكن الأسوأ، لم يكن بعيدا عن ذلك!
هذا بالضبط هو السبب في أنه لم يكن لديك العين لتمييز الهفوات و المشاكل في تدريب طلابه.
بطبيعة الحال، تشيان بياو والباقي لن يكون على استعداد ليتم صفعهم . وبما أن الطرف الآخر لم يكن لديه القوة لتنفيذ الرهان، فإنهم يعتزمون أن يقفوا ضد وعدهم حتى النهاية.
"يا؟ هذا يعني أنكم جميعا لا تنوون اتباع قواعد الرهان؟ "
شانغ شوان لم يكن غاضبا. بل مبتسما امامهم بهدوء.
"صحيح! ايها الشقي، من تحسب نفسك ؟ لكي تفكر في صفعي، ألا تخاف من ان اصفعك انا حتى الموت الان؟ "
بعد رؤيته غير عازم على التراجع ويستمر في التصرف بشكل مثير للحنق، ثارت ثائرة لي يوان وأرسل على الفور بصفعة تجاهه.
حتى قبل وصول الصفعة، ضغط الرياح الذي تسببت به بامكانها ان تسبب للشخص ضيقا في التنفس.
على الرغم من أن لي يوان كان مدرسا لفرع اللوجستيات فقط، لكن مستواه لم يكن منخفضا. فهو بالفعل قد وصل إلى مستوى مقاتل" 4-دان المتقدم".
هناك 9 مستويات دان بالنسبة للمقاتل ، '1 دان جوكسي'، '2 دان دانتيان'، '3-دان زنكي'، '4-دان بيغو'، '5-دان دينغلي'، '6-دان بيكسو'، '7-دان تونغكسوان'، '8-دان زونغشي'، 9-دان زيزون'.
يظهر عالم جديد مختلف في كل مستوى. وكلما تسلقت للاعلى، يصبح من الصعب التقدم للمستوى التالي.
في كل مستوى، كان هناك أربعة مستويات، الابتدائية، المتوسطة، المتقدمة والذروة.
شانغ شوان هو أصغر معلم في الأكاديمية بأكملها، لديه 19 عاما فقط. مستواه لم يتجاوز ذروة '3-دان زنكي'!
كان مستوى لي يوان أعلى منه!
و الفرق بين كل مستوى كبير جدا ,وتقريبا من المستحيل التغلب الفرق بينهما.
باه!
في اللحظة التي اعتقد الجميع أن يد لي يوان سوف تصفع وجه شانغ شوان بالتأكيد، وتتركه شبه مغنى عليه، تردد صوت ضرب مفاجئ. رأى الجميع على الفور علامة حمراء على وجه لي يوان كما تسيل بالدم مع مجموعة كبيرة من أسنانه قد وقعت على الأرض.
"كيف ... كيف أمكن هذا؟" تجمد الجميع في مكانهم مندهشين على وشك الاصابة بالجنون.